كرين يونس: لا نملك ورقة طريق معدة مسبقا ولم نتراجع عن الشروط

0
205

الجزائر- تم اليوم السبت، تنصيب اللجنة الاستشارية للهيئة الوطنية للجنة الوساطة والحوار، ولم تضم اللجنة في صفوفها الأوزان الثقيلة أو الشخصيات الوطنية البارزة، بالمقابل ضمت قائمة اللجنة الاستشارية 41 عضوا، بينها وزراء سابقين وكذا أساتذة وأكاديميين.

وعرف الاجتماع حالة من الفوضى قبل وأثناء عملية التنصيب، فلفي الوقت الذي كانت فيه اللجنة مجتمعون داخل القاعة، كان العشرات من المحتجين في الشارع يرددون عبارات منددة باللجنة ورافضين لها، ونجاح بعض المحتجين من ولوج القاعة لنقل احتجاجاتهم إلى منسق اللجنة كريم يونس الذي تفاعل مع مطالبهم وحاول الرد عليها وسط فوضى عارمة.

وأكد كريم يونس، في كلمته خلال تنصب اللجنة الاستشارية، أن هذا الهيكل يأتي لتعزيز هيئة الوساطة، وكقوة اقتراح، مضيفا بان المجلس يتكون من نخب وطنية تمثل شرائح وطنية مختلفة خدموا وطنهم بإخلاص، وقال كريم يونس، بان مهمة هيئة الحوار واللجنة الاستشارية تكمن في الإصغاء إلى الفاعلين في الحياة السياسية للخروج من الأزمة وصولا إلى إضفاء الشرعية على مؤسسات الدولة.

ونفى كريم يونس، وجود أي خارطة طريق معدة مسبقا، مضيفا بان الهيئة لا تتوفر على أرضية معدة سلفا بل ترتكز على مختلف الأرضيات المعدة من فعاليات المجتمع المدني والأحزاب السياسية والشخصيات، بغية الخروج بخطة توافقية تسمح بتحضير الانتخابات الرئاسية وتشكيل هيئة تتولى تنظيم، مراقبة والإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية، مضيفا بأنه سيتم اعتماد ميثاق للأخلاقيات تلزم لكل المترشحين للانتخابات المقبلة.

كما فند كريم يونس، تراجع اللجنة عن مطالبها بتنفيذ إجراءات تهدئة، مؤكدا بان اللجنة دعت رئيس الدولة إلى اتخاذ تدابير تسمح بإضفاء مناخ من الثقة بين الفاعلين، وأكد من جانب أخر، أن مطلب رحيل حكومة بدوي ضمن الاقتراحات التي عرضتها اللجنة على رئيس الدولة.

ويشار بان اللجنة تضم العديد من الشخصیات المعروفة منها الخبیر الاقتصادي فارس مسدور ورئیس نقابة القضاة يسعد مبروك وكذا عمید الأطباء بركان بقاط، والخبیر الدستوري سعید بوالشعیر.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا