حوار- المحامي بوجمعة غشير: اتهام نزار يؤجل محاكمة السعيد بوتفليقة، توفيق، طرطاق وحنون

0
461

يؤكد المحامي بوجمعة غشير، عضو هيئة الدفاع عن الأمينة العامة لحزب العمال، أن بدء محاكمة المتهمين في قضية التآمر على الجيش والتآمر لتغيير النظام، التي يتابع فيها كل من شقيق الرئيس السعيد بوتفليقة والجنرالين توفيق وطرطاق، إضافة إلى لوزرة حنون، مرتبطة بنتائج مذكرات الاعتقال الدولية الصادرة ضد وزير الدفاع الأسبق خالد نزار الذي تحول من شاهد في القضية إلى متهم، مؤكدا بان القضاء قد يحدد موعد لانطلاق المحاكمة وعندها قد يحاكم خالد نزار غيابيا.

القضاء العسكري وجه تهمة التآمر وتهمة المساس بالنظام العام، إلى كل من خالد نزار وزير الدفاع الأسبق ونجله لطفي، هل سيؤثر على القضية التي يتابع بشأنها أربعة أشخاص آخرين هم لويزة حنون، شقيق الرئيس السعيد بوتفليقة والجنرالين طرطاق والتوفيق ؟

بالطبع، يجب أن نعلم أن اتهام شخص أو عدة أشخاص في نهاية التحقيقات سيطيل أمدها لفترة أخرى، خاصة وأن السلطات أصدرت أمر اعتقال دولي في حالة هذه القضية. وهنا يجب انتظار إجابات الدول المعنية بهذه الأوامر بالاعتقال.

هل هذا يعني العودة إلى نقطة البداية؟

بالنسبة للمتهمين الثلاثة (حنون, طرطاق والتوفيق) فان التحقيق انتهى، إلا انه بعد توجيه الاتهام إلى الجنرال خالد نزار الذي كان في البداية شاهدا، يمكن أن يقود قاضي التحقيق إلى استدعاء شقيق الرئيس السابق السعيد بوتفليقة للاستماع لأقواله مجددا ومحاولة فهم ما الذي جرى بين الرجلين وما الذي دار بينهما، ولكن بالنسبة للمتهمين الآخرين فان التحقيقات انتهت تقريبا. أعتقد أن العدالة ستنتظر الرد على مذكرة التوقيف، وإذا لم تتلق أي رد سيتم تحديد مهلة زمنية معقولة قبل اتخاذ القضاء القرار المناسب.

هل انتهت التحقيقات بخصوص القضية ؟

اتهام خالد نزار يأتي في سياق التحقيقات التي قام بها القاضي في الملف والذي اعتبر بان الأفعال المنسوبة إلى الجنرال خالد نزار تقع تحت طائلة المادة 284 من قانون القضاء العسكري والمادة 77 من قانون العقوبات.

هل هناك موعد نهائي لبدء المحاكمة أم أن الآجال تبقى مفتوحة إلى حين الرد على الأوامر الدولية بالقبض التي أصدرها القضاء في هذه القضية ؟

أيا كان الوضع، فإن قاضي التحقيق لديه موعد نهائي يجب احترامه. من الصعب اليوم توقع الموعد النهائي لبدء المحاكمة لان القضية مرتبطة بالأوامر الدولية بالقبض التي أصدرها القضاء، نظرًا لوجود إجراءات قانونية يجب احترامها سواء في الجزائر أو في الدول المعنية، لان الدولة التي ستتلقى مذكرة التوقيف الدولية ستطلب مبررات، وربما نسخة من الملف الذي يخص المعني والتهم التي على أساسها تتم متابعته قضائيا. لكن إذا تأخر ملف التسليم، فيمكن للقاضي اتخاذ قرار بجدولة القضية. وعندها قد يحاكم خالد نزار غيابيا.

هل تقدمت مجددا بطلب الإفراج المؤقت عن موكلتكم في القضية الأمينة العامة لحزب العمال السيدة لويزة حنون؟

فعلا قدمنا الطلب في 19 من هذا الشهر. وأمام القاضي مهلة 10 أيام لاتخاذ القرار.

كيف هو الوضع الصحي للسيدة لويزة حنون، تردد أنها تعاني من أمراض مزمنة ؟

بالفعل السيدة لويزة حنون تعاني من أمراض مزمنة مختلفة لكنها تسعى للحفاظ على معنويات عالية، وهي تقضي وقتها في القراءة، ومنذ سجنها إلى غاية 19 أوت الجاري قرأت 90 كتابًا.

وآخر كتاب قرأته ، وربما يفاجئك ذلك، هو كتاب لمفتي الجيش الإسلامي للإنقاذ “الايياس” عبد الله عيسى لحيلح، وهو كتاب سياسي نقدي، كتبه عندما كان في الجبل بمنطقة جيجل.

 

 

 

 

 

 

 

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا