حسن رابحي: الجزائر لن تسمح لأي طرف المساس بوحدتها

0
181

علّق وزير الإتصال حسن رابحي، اليوم الثلاثاء، على دخول البرلمانية الفرنسية، ماتيلد بانو، إلى التراب الوطني، و شاركت في مسيرة للطلبة بولاية بجاية.

وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة، حسان رابحي، على هامش افتتاحه الدورة الـ 28 لتحالف وكالات أنباء البحر المتوسط، بالعاصمة، إن هناك أطرافا مغرضة وراء السماح لهذه النائب بالدخول إلى الجزائر والمشاركة في المسيرات الشعبية، مضيفا أنها تهدف إلى التشويش.

وأكد رابحي، أن الجزائر لن تسمح لأي طرف بالمساس بسيادتها ووحدة ترابها، وأنها تعمل على رفض أي تدخل أجنبي لأن ما يحدث شأن داخلي. لافتا إلى أن الانتخابات الرئاسية فرصة لإخراج الجزائر من الأزمة الحالية وأن الداعين لمقاطعتها لا يريدون الخير للجزائر.

وقال رابحي، إن وصول البرلمانية الفرنسية، إلى الجزائر دليل أن هناك أطراف مغرضة تعمل ضد مصلحة الجزائر.

وأضاف الناطق باسم الحكومة، أن الرد الشعبي عليها كان كافيا، مشيرا إلى مواصلة نفس العمل الرافض لأي تدخل أجنبي في البلاد. وصرّح الوزير “أن الجزائر لا تسمح بهذه السلوكيات غير أخلاقية ولا تسمح لأي كان أن يمسح بسيادتها وأمن ترابها”. مضيفا “أن السلطات حاربت بمناسبات عديدة، هؤلاء المغرضين الذين يسعون إلى زرع البلبلة.. لكن الحمد الجزائر على طمأنينة تامة”.

من جانب أخر، قال وزير الاتصال حسن رابحي، إن زخم الإعلام الالكتروني وتكاثر مواقع التواصل الاجتماعي قد أفرزا ما يسمى بالمعلومة المغلوطة. وأوضح حسن رابحي، أن الظاهرة أضرت بمنظومات القيم، في جميع أنحاء العالم. وأضاف وزير الثقافة بالنيابة، أن المختصون لاحظوا أنها قدمت روايات مغلوطة وضلّلت المتلقي من خلال التلاعب بمشاعره وتحوير قضاياه.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا