جميعي: نرفض تمديد المرحلة الانتقالية والحل في الرئاسيات

0
100

الجزائر- قال الأمين العام لحزب حبهة التحرير الوطني، اليوم الأربعاء، أن تمديد فترة المرحلة الانتقالية، سيدخل البلاد في أزمة خانقة على كافة الأصعد لا يحمد عقباها. مضيفا أن الجزائر تمر بمرحلة عسيرة، زادتها التهديدات الاقليمية والأزمة الاقتصادية الخانقة خطورة.

وأكد جميعي، في كلمته خلال ملتقى إطارات الأفلان في المركز الدولي للمؤتمرات بالعاصمة، بأن إطالة أمد الأزمة السياسية، سيكون مؤشرا خطيرا على الإقتصاد الوطني. وقال أمام إطارات تشكليته السياسية بأن الأخيرة كانت دائما مع الحوار وطني الشامل، مضيفا في هذا السياق :” نحن دعاة حوار بين افكار السياسيين، وسنحاول على التقريب بين الفرقاء للبحث عن إيجاد المخرجات للأزمة التي تعرفها الدولة”.

وقال جميعي بأن ” الإنخراط في الحوار أضحى ضرورة وطنية لتمكين الشعب من ممارسة سيادته لإختيار رئيس جمهورية يتمتع بصلاحيات، حوار شامل وليس إقصائي أو انتهازي”.

وانتقد جميعي من اسماهم “أصحاب المغامرات غير محمودة العواقب”، موضحا في هذا السياق :” هناك من يريد تأزيم الأوضاع بأطروحات غريبة يقف ورائها أصحاب المغامرات، من يدعون لمرحلة انتقالية وعصيان مدني هدفهم تدويل قضية الشعب الجزائري”. وذهب المتحدث إلى أبعد من ذلك لما قال :” هدف هذه الجماعة المغامرة جعل حراك الشعب الجزائري مطية لضرب استقرار الدولة”.

ونوه مجددا جميعي، بقيادة الجيش الوطني الشعبي، مؤكدا بأن موقف الأفلان في دعم المؤسسة العسكرية ثابت ولن يتغير في ظل حماية الجيش النوفمبري للحراك، في حين أشار إلى ضرورة مرافقة قيادته المجاهدة للشعب في هذه المرحلة الحساسة. وشدد المتحدث  بأن مواقف الأفلان لا تملق فيها ولا انتهازية، موضحا في هذا السياق:” نمارس السياسة وفق أسس واضحة، وصوت حزبنا لن يخفت أبدا، وسيكون فاضحا لأعداء الجزائر”.

 

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا