جاب الله: “ظروف إجراء انتخابات نزيهة غير متوفرة”

0
172

أكد رئيس جبهة العدالة والتنمية، عبد الله جاب الله، أن ظروف إجراء الانتخابات غير متوفرة لحد الساعة وأن هناك عدة ثغرات قانونية تحول دون تنظيم رئاسيات شفافة ونزيهة، وقال بان اولياء الرئيس السابق بوتفليقة مستمرون في الحكم، على رأسهم رئيس الدولة المؤقت عبد القادر بن صالح، ورئيس الحكومة نور الدين بدوي.

قال جاب الله، في ندوة صحفية، اليوم الاثنين، أن “الشعب يريد تقرير مصيره بنفسه”، متأسفًا “لعدم فهم السلطة لرسالة الجزائريين، التي تتعامل مع الثورة الشعبية بمنطق الثورات التقليدية التي كان لها قيادات واضحة ويقف وراءها حزب أو تنظيم نقابي أو تحالفات”.

وتابع “ما نعيشه ثورة شعبية داخلية وليست أجنبية، تطالب برحيل نظام الاستبداد وإرساء مبادئ الديمقراطية، ويجب التعاطي معها إيجابيا، وليس اعتبار هاته الثورة مجرد أزمة متمثلة في شغور منصب رئيس الجهورية وحلها يكون في الذهاب إلى انتخابات رئاسية”.

واعتبر جاب الله، أغلب من قرروا خوض غمار السباق الرئاسي المقرر يوم 12 ديسمبر المقبل قد اتخذوا قراراتهم من “أذنهم” بناء على مصالحهم الخاصة، لا من عقولهم التي تستوجب عليهم مراعاة مصلحة الشعب.

ويرى جاب الله، ان مصلحة الشعب ليست الذهاب إلى انتخابات رئاسية بهذه الشروط الناقصة، بل في الإستماع الحسن لمطالبه وتوفير جميع الشروط التي تدخل على المواطنين الطمأنينة وتجعلهم على ثقة أن إرداتهم محترمة ومصالحهم مصانة وبين أيد أمينة.

وقال ان جبهة العدالة والتنمية إعتبرت نفسها غير معنية بالاستحقاق الرئاسي، وتركت الأمر في اتخاذ مواقف جديدة بحسب ما يجد من معطيات وظروف”. وأضاف في ذات الصدد: “هناك من فهم أن جبهة العدالة والتنمية تبحث عن مرشح توافقي وستؤيد آخر رغم أن ذلك لم نورده في بياننا، لسنا ضد المبدأ لكن الموقف العملي معلق على ما قد يجد من أحداث في الساحة، حاليا لا نجد من بين من ترشحوا ما يستحق هذه الثقة لكن في المستقبل سنرى ما يحدث”.

 

 

 

 

 

 

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا