بعد تصاعد الغليان العمالي: الرئاسة تتحرك لتفكيك القنابل الاجتماعية

0
241

اتخذت الحكومة، اليوم الاثنين، سلسلة من الإجراءات لفك الخناق عن الشركات التي هي محل إجراءات تحفظية، منها تحرير المدخلات الموجهة لمصانع تركيب السيارات التي كانت محجوزة في الموانئ، كما استقبل رئيس الدولة عبد القادر بن صالح، الوزير الأول لمناقشة ملف الشركات، وحرصت الرئاسة على توجيه رسالات طمأنة للعمال الذين شنوا عديد الاحتجاجات في الفترة الأخيرة بسبب عدم صرف رواتبهم منذ أشهر.

وذكر بيان لرئاسة الجمهورية، أن رئيس الدولة, عبد القادر بن صالح, استقبل، اليوم الاثنين, الوزير الأول, نور الدين بدوي, وذلك في إطار متابعته لنشاط الحكومة, حيث استعرض معه الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية للبلاد.

وجاء في البيان أن الوزير الأول قدم لرئيس الدولة خلال هذا اللقاء “عرضا شاملا حول التدابير المتخذة من طرف الحكومة في إطار تحضيرات الدخول لاجتماعي والمدرسي والجامعي”, مستعرضا “الموارد والإمكانات التي تم حشدها من طرف الدولة لتهيئة الظروف لانطلاقة ناجحة لمختلف أطوار التعليم”.

كما قدم الوزير الأول “عرضا حول الأرصدة المالية للخزينة العامة خلال السداسي الأول من هذه السنة وكذا التحضيرات الجارية لإتمام مشروع قانون المالية لسنة 2020 والمقترحات المدرجة فيه”.

في السياق ذاته, أبلغ السيد نور الدين بدوي رئيس الدولة ب”الإجراءات التي اتخذتها الحكومة بخصوص الشركات الخاصة المعنية بالتدابير التحفظية, والتي تنتمي إلى أشخاص محل متابعة قضائية, لاسيما من خلال تعيين متصرفين على مستوى هذه الشركات”.

وبعد الاستماع إلى هذا العرض الشامل, أسدى رئيس الدولة “تعليمات للحكومة بأن تولي عناية خاصة لإنجاح انطلاق العام الدراسي, بالخصوص في المناطق الريفية أو المعزولة في الهضاب العليا وجنوب البلاد, من خلال التكفل بضمان المقاعد البيداغوجية لكل الأطفال في سن التمدرس وكذا وسائل نقل التلاميذ وتهيئة المطاعم المدرسية, وذلك لتوفير نفس فرص النجاح لجميع أطفال الوطن”.

كما حث الحكومة أيضا على “مواصلة الجهود لتقليص عجز الخزينة وتحقيق التوازنات المالية قدر المستطاع واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد من تراجع احتياط الجزائر من العملة الصعبة”, مذكرا بأن “الدولة في إطار سياستها الاجتماعية, ستواصل بذل الجهود اللازمة للحفاظ على القدرة الشرائية للمواطنين, خاصة من ذوي الدخل الضعيف”.

وفي الشق الاجتماعي, أعرب رئيس الدولة عن “ارتياحه للإعانات المالية التي تسخرها الدولة لتمكين المواطنين في مناطق الجنوب والهضاب العليا من الاستفادة من السكن” وشجع الحكومة على “اتخاذ جميع التدابير اللازمة لتحسين الظروف المعيشية للمواطنين بما في ذلك تطوير نوعية الخدمات المقدمة لهم من طرف المصالح العمومية”.

ضمان استمرار أنشطة الشركات

وبشأن وضعية عمال الشركات الخاصة المعنية بالتدابير التحفظية بناء على قرارات العدالة, أكد السيد عبد القادر بن صالح على “الأهمية التي يوليها لاستمرار أنشطة الشركات المعنية والمحافظة على وسائل إنتاجها وعلى مناصب الشغل فيها”.

وقبل ذالك أمر الوزير الأول نور الدين بدوي، إدارة الجمارك بالإفراج فورا عن كل العتاد المتنقل المحجوز بالموانئ. وتتمثل الحاويات المحجوزة في  الجرارات، الآلات، الشاحنات، والمعدات الثقيلة. ويشمل قرار الوزير الأول، كل  السلع التي  تمت عملية توطينها قبل 27 جانفي من السنة الجارية.

كما أمر الوزير الأول، نور الدين بدوي، إدارة الجمارك بتحرير الأجزاء التي تدخل في تركيب السيارات العالقة بالموانئ. شمل القرار، الحاويات محل توطين بنكي وتحويل فعلي للعملة الصعبة قبل تاريخ 22/05/2019.

وتشمل أجزاء السيارات العالقة بالموانئ كل من علامات بيجو ،بايك، إفيكو ،هيونداي وصوفاك و سيتم منح الترخيص بالجمركة، مع الإبقاء على المزايا الجبائية بقرار يتضمن الرأي التقني مصادق عليه. ويتم الترخيص بالجمركة مع دفع الحقوق والرسوم، بالنسبة للأجزاء التي لا يشملها قرار الرأي التقني. ويشمل قرار الإفراج عن الأجزاء يخص فقط السيارات السياحية دون سواها من المركبات النفعية.

ومن جهتها، أمرت المديرية العامة للجمارك بالإستعجال في جمركة كل السلع والبضائع المعنية برفع الحجز. وكانت الجمارك، قد حجزت كل العتاد المتنقل المستورد قبل 27 جانفي 2019، تطبيقا لنظام الرخص.

وتأتي هذه القرارات في سياق الإجراءات التي اتخذتها الدولة لمنع انهيار الشركات التي توجد محل إجراءات تحفظية، بداية باقتراح تعيين متصرف إداري، يتولى مهمة التوقيع على الأموال التي تدخل خزينة تلك الشركات، كما يضمن تسديد رواتب العمال والشركات المتعاقدة معها.

وجاءت تلك القرارات بعد سلسلة الاحتجاجات التي هزت بعض الشركات في الفترة الأخيرة على خلفية عدم تلقيهم رواتبهم مند عدة أشهر، على غرار عمال مجمع طحكوت، والشركات المملوكة للإخوة كونيناف، إضافة إلى عمال مجمع حداد للأشغال العمومية.

 

 

 

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا