القبضة الحديدية تتواصل بين القضاة و وزير العدل

0
126

واصل القضاة إضرابهم لليوم الثالث على التوالي في المحاكم والمجالس القضائية استجابة لنداء النقابة الوطنية للقضاة.

ونظم القضاة المحتجون في اليوم الثالث وقفات أمام المجالس القضائية منها مجلس قضاء الجزائر ومجلس قضاء عنابة، وتمسكوا بمطلب إلغاء الحركة السنوية التي أعلن عنها يوم الخميس الماضي

في العاصمة شارك عدد معتبر من القضاة في الوقفة على سلالم مجلس القضاء بالعناصر، يتقدمهم يسعد مبروك رئيس النقابة، ورفع المشاركون شعارات تطالب بتجسيد مطالبهم من بينها تجميد حركة القضاة الأخيرة فضلا عن شعارات أخرى تطالب باستقلالية العدالة وتم رفع لافتات كتب “أنا قاضي أنا لست فاسد” “أنا قاضي أنا مع الشعب”.

وأكدت النقابة الوطنية للقضاة بأن شروعها في إحتجاج وطني بمقاطعة العمل القضائي على مستوى كل الجهات الوطنية القضائية، لم يكن متسرعا ولا إرتجاليا، بسبب المبررات الموضوعية المرفوعة منذ السبت الماضي.

وشددت النقابة في بيان لها اليوم، بأن استقلالية القضاء يعد “مطلبا أساسيا معين يتعين تكريسه ممارسة في أرضا الوقائع بعيدا ع الشعارات الجوفاء”. وتابع المصدر ذاته :” هذا الأمر لا يقبل التذرع بأي ظرف للمساس بالحقوق والحريات الأساسية للمواطنين أو التهديد كيان المجتمع دون مسوغات مشروعة وبمبررات غير منسجمة مع النصوص”.

وأفادت نقابة القضاة أن كرامة القاضي ضمانة أساسية يتعين على المجتمع توفيرها له وهذا في “كل الظروف سدا لكل أبواب الزيغ أو الانحراف”.

كما ردت النقابة في بيانها على الانتقادلات التي طالتهم بسبب الاحكام الصادرة ضد معتقلي الحراك، وقال البيان بأن قضاة الجزائر هم “أبناء الشعب يتخندقون معه ويحكمون بإسمه وهم عماد للدولة الوطنية التي تقوم على سيادة القانون وتكريس الحريات”.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا