الفريق قايد صالح: “العصابة تحاول إحداث قطيعة بين الشعب وجيشه”

0
103

قال الفريق أحمد قايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش، اليوم الخميس، إن العصابة تحاول إحداث قطيعة بين الشعب وجيشه من خلال شعار “دولة مدنية وليست عسكرية”.

وأوضح الفريق قايد صالح، خلال إشرافه على ندوة تاريخية بعنوان دور ومكانة الجيش في المجتمع، بأن “العصابة تحاول اليوم تغليط الرأي العام الوطني عبر نشر أفكار خبيثة تستهدف ضرب الثقة القوية التي تربط الشعب بجيشه وإحداث القطيعة بينهما حتى يسهل عليها التلاعب بمصير الجزائر وهذا من خلال شعار (دولة مدنية وليست عسكرية)”.

وأضاف نائب وزير الدفاع الوطني، إن الهدف من مساعي الوقيعة تلك هي التلاعب بمصير الجزائر ومقوماتها واستغلال الظرف الراهن. وأفاد قايد صالح، أن هذه الأفكار الخبيثة ليس لها وجود إلا في أذهان ونوايا من يروجون لها.

واكد الفريق أحمد قايد صالح، إنه بعد استرجاع السيادة الوطنية أدرك أعداء الأمس أن الجيش الوطني الشعبي هو امتداد لجيش التحرير  الذي نسف مخططاتهم الدنيئة ويحمل نفس القيم والمبادئ ولا ينتصر إلا للمصلحة الوطنية.

وتابع الفريق أحمد قايد صالح: “الجيش عرف تطورا  كبيرا على  مستوى التنظيم والتكوين والتسليح واضطلع بمهامه بفعالية  ونجاعة ما جعله عرضة لحملات مسعورة من خلال نقاشات أثارتها وتثيره دوائر مشبوهة حول دور الجيش في المجتمع”.

وشدد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي بأن هذه الأفكار الخبيثة ليست لها وجود إلا في أذهان ونوايا من يروج  لها لأن الجيش المتمسك بمهامه الدستورية الواضحة والمدرك لحساسية الوضع وخطوة التحديات والرهانات يعمل على حماية الدولة والحفاظ على السيادة الوطنية ووحدة الوطن والشعب مهما كانت الظروف والأحوال.

وأضاف: “الموقف الثابت الذي تبناه الجيش خلال هذه المرحلة الفارقة في تاريخ بلادنا نابع من إيمانه بضرورة الحفاظ على أمن وإستقرار الجزائر أرضا وشعبا في ظل الشرعية الدستورية”.

ترك رد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا